هل بسبب غلاء الأسعار تراجع الفخار التونسي

هل بسبب غلاء الأسعار تراجع الفخار التونسي

Like
281
0
mercredi, 11 juillet 2018
artisanal

الفخار هو من أقدم الحرف التي عرفتها البلاد التونسية منذ العصور، ففي العصر الحجري الحديث ترك لنا متساكنو « مأوى القبصيين » في منطقة الرديّف ومغارة « كاف العقاب » وكذلك مناطق أخرى واقعة بين مكثر وحفوز ترثا قيما. فتجد أوعية وصيَاغًا وقُنَيْنَاتٍ وكؤوس فخّار لا تخلو من الزّخرفة. مرورا بذلك الى العصر الفينيقيّيني ويسمى بعصر المعادن حيث عرفت صناعة الفخار طيلة هذا العصر حركة كبرى وأسهمت المدن الفينيقيّة كقرطاج وكركوان وأوتيك في التّعريف بكلّ الفخّاريات السائدة آنذاك . اما بالنسبة للعصر الروماني تم تطوير هذه الصناعة فتم استعمال الرسوم الفسيفسائية على الاواني لتكون أكثر جمالية. وصولا الى القرن التاسع الميلادي أي في عهد الأغالبة فقد شاع الخزف وأصبح ذو البريق المعدني. في حين اليوم يسعي كل الحرفين التونسيين الى تطوير هذه الحرفة فأصبحوا يتفننون في ابتكار المنتجات التي لم تعد تقتصر على أواني الطبخ لتشمل تُحفا فنية تتم زخرفتها بإحكام لكي تستجيب لمتطلبات العصر. لكن في هذه السنوات الأخيرة يبقى اقبال التونسيين على شراء الفخار متواضعا جيدا، على غرار السياح الأجانب حيث يبيّنون اهتماماً خاصاً بزيارة ورشات المشغولات التقليدية.

فيبقي السؤال الأهم : هل عزوف المواطن التونسي على شراء الفخار هو ضعف المقدرة الشرائية ام ان غلاء المنتجات التقليدية سببا في ركود هذه الحرفة؟

بقلم كوثر الدريدي

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée.