انطلاق الدورة الثامنة لمهرجان فلسطين الدولي تحت شعار الأرض

انطلاق الدورة الثامنة لمهرجان فلسطين الدولي تحت شعار الأرض

Like
591
0
mercredi, 12 juillet 2017
Palestine

تنطلق اليوم الدورة الثامنة لمهرجان فلسطين الدولي لسنة 2017 تحت شعار  » الأرض »،  بعرضين غنائيين لفرقتي « دواوين » و »خطأ مطبعي » على مسرح جامعة فلسطين في مدينة الزهراء، ثم يلي ذلك إقامة حفل الافتتاح الرسمي للمهرجان، بعرض غنائي يقدمه الفنان الفلسطيني أمير دندن، على المسرح  الخارجي لقصر رام الله الثقافي.
واختارت اللجنة التحضيرية لمهرجان فلسطين الدولي قضية « الأرض » شعارًا للمهرجان للتأكيد على أن الأرض تمثل جوهر الصراع القائم ما بين بنية استعمارية إحلالية، تهدف لإرساء وجودها وتطبيعها في المنطقة العربية، وبين مجتمع فلسطيني يرتبط بأرضه ويرى في استردادها حصيلة لتضحيات متتابعة.
وذكرت مديرة المهرجان إيمان حموري،في تصريح للصحافة المحلية، أن اختيار الأرض موضوعًا لهذا العام جاء انعكاسًا للواقع، الذي تتغلغل فيه أذرع الاحتلال، عاملة على عزل الفلسطينيين عن الخارج وتحويلهم لغرباء في الداخل.

وأكدت المديرة على أن الفن لطالما كان عنصرًا رافدًا للنضال الفلسطيني، ولعب أدوارا متعددة في تاريخ النضال الوطني الفلسطيني، وهو مكون أساسي في التعبير النفسي والثقافي والمعنوي عن الوجود المتجذر في الأرض
وأضافت أن « الرقص والغناء والأدب والشعر وغيرها من صنوف الثقافة، عناصر أساسية للحفاظ على الهوية الفلسطينية، وما زال الفن بشتى أشكاله يمثل عنصر دعم لمقاومة المحتل، ومثال ذلك: أشعار محمود درويش، وروايات غسان كنفاني، ورسومات ناجي العلي. »
من ناحيته، أكد المنسق العام لمهرجان فلسطين الدولي، شرف دار زيد، أنه لا يمكن فصل نضال المجتمع الفلسطيني عن استعادة الأرض وإفشال مشروع التوسع الاستيطاني، مبينا أن المهرجان دعوة للعودة للأرض، كما أنه لفتة لمعرفة التاريخ والجغرافيا، فمن ملك تفاصيل الأرض ملكها..
ويستضيف مهرجان فلسطين الدولي 2017 كوكبة من المغنيين والفرق الفنية المحلية والعربية والدولية، وهم: الفنان الفلسطيني أمير دندن، وفرقة « جدل » من الأردن، وفرقة الفنون الشعبية الفلسطينية وفرقة « نقش » للفنون الشعبية الفلسطينية، والفنانة كريمة نايت من الجزائر، وفرق « دواوين » و »خطأ مطبعي » و »العنقاء » للفنون » و »وطن » للفنون من غزة، إلى جانب تيسير مصرية ومجموعة مرام من إيطاليا، وفرقة « ISdance Bul » التركية، وفرقة « ولّعت » الفلسطينية من عكا.
وواصل مركز الفن الشعبي عقد الشراكات مع العديد من المؤسسات الفنية الفلسطينية، أبرزها:  مركز « نقش » للفنون الشعبية في جنين، ومركز « سعيد المسحال » الثقافي وفرقة « دواوين » في غزة، وجمعية الهدف للتنمية المجتمعية في بورين.
ويهدف مركز الفن الشعبي من الشراكات الفنية إلى التواصل مع مؤسسات محلية في مختلف المحافظات في الضفة الغربية وقطاع غزة، عوضا عن افتتاح فروع جديدة للمركز، كون تلك المؤسسات على اتصال مع المواطنين في الأماكن التي تنشط بها، وهي أقدر على التنظيم والحشد، كما أن العمل معها يكون من منظور المشاركة والتعاون، بهدف نقل تجربة تنظيم الفعاليات التي اكتسبها أعضاء مركز الفن على مدار أعوام طويلة.
وأوضح مسؤول لجنة المواقع في المهرجان، رامي مسعد، أن تنظيم أمسيات في مواقع متعددة بخلاف مدينة رام الله، جاء تجسيدا لموضوع المهرجان وهو « الأرض »، حيث تم توزيع الفعاليات تحت شعار « الأرض لنا والفن للجميع »، وأشار إلى أن العروض في غزة تأتي بهدف العمل مجددا على اختراق الحصار المفروض على القطاع ولتثبيت مكانه كجزء لا يتجزأ من فلسطين ومهرجانها الدولي.
وتابع: « تمكنا من عقد شراكات مع مؤسسات محلية في غزة لتقديم عرضين على مسرح جامعة فلسطين في مدينة الزهراء، أول أيام المهرجان، وكذلك قررنا استضافة فرقة « خطأ مطبعي » لتقدم عرضًا في رام الله، للمساهمة في كسر العزلة وخلق حالة من التفاعل الثقافي بين أبناء الشعب الفلسطيني في كل المناطق، وتحديدا تلك التي تقع تحت التهميش والحصار والعقاب الجماعي بإجراءات سياسية وعسكرية« .
ويقام مهرجان فلسطين الدولي 2017 بالشراكة مع بلدية رام الله، ورعاية رئيسية من شركة الاتصالات الخلوية الفلسطينية « جوال »، ورعاية ذهبية من القنصلية السويدية، ورعاية فضية من مؤسسة فلسطين للتنمية، وشركة أبيك، ورعاية برونزية من بنك فلسطين، وXL، وبمساهمة من فندق جراند بارك، ومياه غدير، والشركة العالمية المتحدة للتأمين.
ويشكل مهرجان فلسطين الدولي وسيلة ثقافية فنية إبداعية للاتصال منذ العام 1993، عندما بادر مركز الفن الشعبي إلى تنظيم المهرجان ليكون الأول من نوعه في فلسطين، وساهم على مر السنين في تشجيع وإلهام الإنتاج الإبداعي للفنانين الفلسطينيين، لاسيما الشباب، كما عمل المهرجان على كسر الحصار الذي يفرضه الاحتلال الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني منذ عقود، مضيفا قيمة ثقافية وفنية للجمهور الفلسطيني في معظم قرى ومدن الضفة الغربية وقطاع غزة وداخل الأراضي المحتلة العام 1948.

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée.