حملات دولية لإنقاذ الشابة نورا حسين من المشنقة التي اغتصبها زوجها أمام أقاربه فقتلته

حملات دولية لإنقاذ الشابة نورا حسين من المشنقة التي اغتصبها زوجها أمام أقاربه فقتلته

Like
685
0
mardi, 15 mai 2018
A LA UNE

 الشابة نورا حسين (19 عاما) عنوة تزوجت  بعد إصرار عائلتها من رجل لا ترغب به، وانتهى بها الأمر إلى الزنزانة لتحاكم بتهمة القتل، وتنال عقوبة الإعدام شنقا بعد ان قتلت زوجها الذي اغتصبها امام أنظار عائلته بالقوة خلال شهر العسل حكمت محكمة أم درمان الوسطى بالسودان على ‘نورا حسين حماد’ بالإعدام شنقا في القضية التي حركت المنظمات الدولية والمحلية حيث قتلت نورا حسين، زوجها خلال شهر العسل، بعد أن  »أجبرها على الزواج منه في البداية رغم رفضها، وقيامه بمعاشرتها جنسيا مستعينا بأقاربه الذين قاموا بتقييدها في الفراش من أجله »، حسبما رواية نورا للمحكمة الخميس المنقضي خلال جلسة محاكمتها في حين عقد قران نورا حسين على زوجها قبل 3 أعوام، ورغم رفضها الأمر، إلا أن أسرتها أصرت على تزويجها منه بينما هربت نورا حسين إلى عمتها رفضا للزواج، لكن والدها أقنعها بعد ذلك بوقف إجراءات الزواج، ما أدى بها إلى العودة للمنزل، وهو ما حدث بالفعل، لكن الإجراءات كانت تتم في الخفاء لكي تتزوج، وأقيم الزفاف وانتقلت مع زوجها إلى الخرطوم في حين صرحت  نورا حسين للمحكمة إنها رفضت معاشرة زوجها لمدة 5 أيام، لكنه في اليوم السادس أحضر أقاربه وأمسكوا بها من يديها ورجليها وقام هو باغتصابها أمامهم، وفي اليوم التالي أراد معاشرتها، فرفضت ذلك، ولما أجبرها بالقوة طعنته بسكين وعادت إلى منزل أسرتها وقام والدها بتسليمها إلى الشرطة، كما رفض أقارب زوجها قبول العفو أو الدية، ما دفع المحكمة إلى القضاء بإعدامها شنقا كما حكم الإعدام شنقا على نورا قابله رفض كبير سواء من سودانيين أو آخرين تضامنوا معها حول العالم، واعتبروا أن الاغتصاب من الأزواج جريمة تستحق العقاب ودانت منظمة العفو الدولية الحكم الصادر ضد على حسين، وقالت إنها واجهت حكما بالإعدام لعدم اعترف المحكمة بأنها واجهت اغتصابا من زوجها، واعتبرت المنظمة أن الحكم غير عادل و’قاس’.

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée.