قفة رمضان  تعود من جديد

قفة رمضان تعود من جديد

Like
201
0
jeudi, 10 mai 2018
A LA UNE

للعمل التطوعي الخيري أثر إيجابي يعود على الفرد والمجتمع و من بين هذه الفوائد زيادة الترابط والتماسك الاجتماعي في المجتمع الواحد حيث تسود المحبة والأخوة بين الأفراد و يساعد قي بناء و تطوير المجتمع و بنائه بالإضافة الى مساعدة المحتاجين والتخفيف عنهم و التقليص من ظاهرة الفقر في المجتمع و ينبع حب التطوع من الوعي الثقافي والشعور بالواجب والمسؤولية تجاه المجتمع والناس. ..في هذا السياق أتحدث عن جمعية خيرية شبابية تحمل اسم « إنسانية بلا حدود  » تتكون من خمسين عضوا في كامل أنحاء الجمهورية وعلى رأسها الشابة أميرة يعقوب؛ كانوا قد تعرفوا عن بعضهم على الفايسبوك و من هنا انطلقت فكرة تأسيس جمعية خيرية تخدم المحتاجين والأيتام؛ و كانوا قد تحصلوا على ترخيص منذ سنتين واصبحوا يمارسون نشاطهم بصفة قانونية … شباب بمقتبل العمرحملوا على اكتافهم هموم جميع فئات ذوي الإعاقة و أسرهم لانصافهم فهو بذل و عطاء و تقديم خدمات دون انتظار اي مردود مادي مقابلها ،حملوا شعلة الخير والعطاء والتفوق للوصول الى المقصد النبيل من خلال تأسيس جمعية إنسانية بلا حدود ،ومن اهم الخدمات التي يقدمها أعضاء الجمعية نذكر:
تقديم قفة رمضان للعائلات المعوزة
تقديم قافلات صحية للأطفال المرضى والمسنين
تقديم الأدوات المدرسية
مساعدة بعض الأشخاص من ذوي الاحتياجات الخاصة
المساهمة في تكاليف العلاج والمساهمة بمبلغ مالي لذوي الاحتياجات الخاصة
كما أذكر انه كانت لهم قافلة الأحد الفارط باحواز ولاية سوسة والمنستير و تقديم قفة رمضان للعائلات المعوزة و قد انتفع بذلك أكثر من خمسين عائلة ؛ وستكون قافلة الأحد القادم بولاية القيروان و معتمدية حفوز و سينتفع بذلك قرابة ثمان مائة عائلة. …
إليكم بعض الصور من قافلة الأحد الفارط
لكم مني كل الاحترام والتقدير شباب
(المقال ستجدونه بجريدة الصباح المصرية جريدة الكترونية و جريدة الجديد العراقية جريدة مكتوبة وبعض الصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي )
(خليل الشابي)

مادونه الإعلامي خليل الشابي

     

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée.